• وصول المحصول إلى طور النضج لا يعني نهاية المطاف.. فهناك عمليات الحصاد وما بعد الحصاد من نقل ودراس وتخزين والتي يتعدى الفاقد فيها من المحصول أكثر بكثير الفاقد منه خلال مراحل نمو النباتات كلها ما لم تراعي التوصيات الفنية عند القيام بها.. فالحصاد لا ينبغي أن يتم قبل تمام النضج ولا يجب أن يتأخر عند ظهور علاماته.
  • يتم الحصاد عند طور النضج التام الذي تتميز فيه النباتات باللون الذهبي وصول الحبوب إلى أقصى حجم مع ازدياد صلابتها الحبة وسهولة انفصالها من القنابع أي سهولة فرط السنابل.
  • وينضج القمح مبكرًا في الوجه القبلي في آخر شهر أبريل بينما يتأخر النضج نوعًا ما في الوجه البحري إلى أواخر مايو.
  • وعمومًا تنضج نباتات القمح بعد 160 إلى 180يومًا من الزراعة ويتوقف ذلك على المنطقة والصنف وميعاد الزراعة وخصوبة الأرض وغير ذلك من العوامل.
أربعة مراحل للنضج:

يمكن تقسيم طور البلوغ أو طور تكوين الحبوب إلى أربعة أطوار هامة..
  • طور النضج اللبني.. وتتميز النباتات في هذا الطور باصفرار الأوراق السفلي مع إبقاء الأوراق العليا خضراء وتلوين الحبوب بلون أخضر وامتلاء الحبوب بعصير مائي به كثير من حبيبات النشا مع سيلان عصير مائي من الحبوب عند الضغط عليها.
  • طور النضج الأصفر _النضج العجيني .. وتتميز النباتات فيه باصفرار الأوراق والسنابل والحبوب وبامتلاء الحبوب بمحتوى عجيني لين وبالقوام الطري للحبوب.
  • طور النضج التام.. تتميز النباتات في هذا الطور بلونها الذهبي ووصول الحبوب إلى أقصى حجم مع ازدياد صلابة الحبوب وسهولة انفصالها من القنابع ويحصد القمح عادة في هذا الطور.
  • طور النضج الميت.. تتميز النباتات في هذا الطور بانطفاء لون القش وجفاف السوق وسهولة كسر السنابل.
ما يراعى عند الحصاد..

  • يجب حصاد القمح عند النضج التام مباشرة أي بعد النضج الفسيولوجي والذي يعرف من اصفرار السلامية العليا والتي تحمل السنبلة في حوالي 50% من الحقل حيث يمنع الري قبل الحصاد بحوالي 10- 15يومًا.
  • العناية بعمليات النقل والدراس لتقليل الفاقد في المحصول.
  • يمكن استخدام آلات الحصاد والتربيط لسرعة إخلاء الأرض والتمكن من زراعة المحاصيل الصيفية في الوقت المناسب وكذلك يفضل استخدام ماكينات الدراس التي تدار بالجرار لضمان الحصول على تبن ناعم وأداء الدراس في أسرع وقت.
  • يفضل استخدام آلات الكومباين في المساحات الواسعة لدى كبار المنتجين والزراع.